الاحتلال يقتحم عدة مناطق بالضفة المحتلة ويعتقل مواطنا من جنين

اعتقل الاحتلال ، فجر اليوم الجمعة، فلسطينيًا من بلدة يعبد جنوبي غرب مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، عقب دهم واقتحام منزل والده والعبث بمحتوياته.

وصرّح متحدث باسم قوات الاحتلال، بأن المخابرات الإسرائيلية والجيش اعتقلا فلسطينيًا من بلدة يعبد، “متهم” بإلقاء عبوة ناسفة قبل أسبوع باتجاه سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة “ميفو دوتان”.

وقال شهود عيان من بلدة يعبد إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن “عبود حرز الله” وقامت باعتقاله وتفتيش منزله وتخريب محتوياته.

ومن الجدير بالذكر أن “ميفو دوتان”؛ مستوطنة إسرائيلية مقامة على أراضٍ فلسطينية خاصة بالقرب من بلدة يعبد جنوبي غرب مدينة جنين.

ويُشار إلى أنه مساء الخميس 28 أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية نقلًا عن مصادر في جيش الاحتلال، أن “عبوة محلية الصنع انفجرت قرب ميفو دوتان، دون أن يسفر الانفجار عن وقوع إصابات أو أضرار”.

واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين، فجر اليوم، عقب اقتحام بلدات يعبد وقباطية قضاء جنين، والشروع بتفتيش منازل المواطنين، دون الإبلاغ عن إصابات.

وأفادت المصادر المحلية، بأن قوات الاحتلال دهمت منزل المواطن نصري راشد كميل، وفتشت المنزل؛ قبل أن يعتدي جنود الاحتلال على قاطنيه.

وفي السياق، أفادت مصادر محلية فلسطينية بأن قوات الاحتلال دهمت بلدة بيت فجار جنوبي شرق بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، فجر اليوم الجمعة، ونفذت عمليات تفتيش في منازل المواطنين الفلسطينيين، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت مساء أمس الخميس، ستة شبان فلسطينيين عقب إيقاف مركبة كان يستقلونها على حاجز عسكري قرب قرية النبي صالح شمالي غرب رام الله (شمال القدس).

وبيّن شهود العيان أن قوت الاحتلال أوقفت حافلة تقل مواطنين مشاركين في حفل زفاف عند بوابة قرية النبي صالح، “وبعد التدقيق في بطاقات الهوية للركاب، اعتقل الجنود ستة شبان، واقتادهم الجنود إلى جهة مجهولة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى