بعد شروط نتنياهو .. حماس: الرد بمزيد من الوحدة

أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، فوزي برهوم، أن الاحتلال “الإسرائيلي” هو المتضرر الرئيس من الوحدة والمصالحة؛ لكونها مصدر قوة للشعب الفلسطيني الذي أراد له أن يبقى منقسما.

وقال برهوم في تصريح صحفي، الثلاثاء: إن الرد الحقيقي على تصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حول المصالحة يجب أن يكون بمزيد من الوحدة والترابط والإسراع في ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني.

وأشار إلى أهمية إنجاز إستراتيجية وطنية تجتمع عليها مكونات الشعب الفلسطيني من أجل التفرغ لمواجهة الاحتلال والدفاع عن حقوق شعبنا.

وفي وقتٍ سابقٍ، وضع نتنياهو، الثلاثاء، “فيتو” على المصالحة فلسطينية، معلنًا ثلاثة شروط للموافقة عليها.

ونقل بيان صادر عن مكتب نتنياهو قوله: “لا مصالحة فلسطينية دون الاعتراف بإسرائيل، وحل الجناح العسكري لحركة حماس، وقطع علاقاتها مع إيران”، على حد تعبيره.

وأضاف “لن نقبل بمصالحة كاذبة، حيث الطرف الفلسطيني يتصالح على حساب وجودنا”، على حد زعمه.

وتزامن بيان نتنياهو مع بدء الحكومة برئاسة رامي الحمد الله عملها من قطاع غزة، ضمن جهود المصالحة التي ترعاها القاهرة.

وسبق أن تسببت ضغوط “إسرائيلية” وأمريكية، على قيادة السلطة في تعطيل إنجاز اتفاقات المصالحة، التي تطالب حماس بتطبيقها انطلاقًا من المصالح الفلسطينية.

المركز الفلسطيني للإعلام

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى