نقابة الصحفيين تحذّر من تصعيد انتهاكات الاحتلال ضد أعضائها

حذرت “نقابة الصحفيين الفلسطينيين” من الارتفاع الملحوظ في حجم الانتهاكات التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين الفلسطينيين.

وأوضحت “لجنة الحريات” التابعة للنقابة في بيان لها، أن جيش الاحتلال ارتكب العديد من الانتهاكات الخطيرة خلال الشهر الجاري، مستهدفا العشرات من الصحفيين، والتي تمثلت آخرها بالاعتداء على المصور علاء بدارنة واحتجازه ومنعه من ممارسه عمله، وضرب الصحفي جعفر اشتية وتهديده بالسلاح أثناء تأدية عمله، فضلا عن استهداف الصحفي الفلسطيني مصعب الخطيب بقنبلة غاز بشكل مباشر.

وأشار بيان النقابة إلى أن قوات الاحتلال، اعتدت أمس الجمعة، على مجموعة من الصحفيين أثناء تغطيتهم للأحداث بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

وحذرت “نقابة الصحفيين” حكومة الاحتلال من مغبة الاستمرار بالانتهاكات، مؤكدة عزمها  مواصلة “النضال” في كافة المحافل دفاعا عن الصحفيين.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية قد رصدت سبعة انتهاكات للقوات الإسرائيلية بحق الصحفيين خلال شهر آب/ أغسطس الماضي.

وأظهر التقرير أن قوات الاحتلال “واصلت استهدافها واعتداءاتها اليومية بحق الصحفيين في الضفة الغربية والقدس، ضمن سياستها الممنهجة للحد من نشاطهم ودورهم في تغطية الممارسات وانتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين العزل”.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى