إسلامية جامعة “خضوري” تطالب بالإفراج عن أبنائها المعتقلين لدى أجهزة السلطة

طالبت الكتلة الإسلامية في جامعة “خضوري” بطولكرم بالإفراج الفوري عن أبنائها المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية على خلفية نشاطهم النقابي داخل أسوار الجامعة.

وأكد ممثل الكتلة الإسلامية خلال مؤتمر صحفي عقدته الكتلة ظهر اليوم الإثنين عند بوابة الجامعة الرئيسية، أن اعتقال أبناء الكتلة جاء بسبب عملهم النقابي في الجامعة، مشيرا أنه حق مكفول لكل طالب، وأن استهداف الأجهزة الأمنية لهم مرفوض.

وطالبت الكتلة إدارة الجامعة ممثلا برئيسها د. مروان العورتاني بضرورة تحمل مسؤولياتها والتدخل للإفراج الفوري عن المعتقلين الأربعة وضمان عدم ملاحقتهم.

ودعا ممثل الكتلة أجهزة السلطة بالتوقف عن ملاحقة طلبة الجامعات والتضييق على الحريات، وضمان إتاحة الفرص لكافة الأطر الطلابية لممارسة عملها النقابي.

وأضاف: “إن الجميع ينتظر من كافة الزملاء في كل الأطر ونواب المجلس التشريعي وكافة رجال الإصلاح للوقوف وقفة شجاعة دفاعا عن حرية العمل النقابي ورفضا لقمع الحريات والاعتقال السياسي وتوفير الحماية لهم”.

وشدد على أن الكتلة ماضية في العمل النقابي والقيام بواجبها في دعم الطلبة وأنه لن توقفها الاعتقالات السياسية والملاحقات الأمنية.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة تواصل اعتقال 4 من أبناء جامعة “خضوري” وهم: جلال حجي وجعفر شحرور وعزالدين فريحات وعبادة عبادي، علما ان بعضهم اعتقل سابقا لدى ذات الأجهزة والبعض الآخر تم اعتقاله لدى الاحتلال بعد خروجه من سجون السلطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق