“أوقاف القدس” تندد باقتحام الأقصى والاعتداء على المصلين

نددت دائرة أوقاف القدس بانتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي لباحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الخميس الـ22 من شهر رمضان المبارك.

وقالت الدائرة في بيان لها : إن المسجد الأقصى شهد صباح اليوم توترا شديدا نجم عن انتهاكات شرطة الاحتلال المستمرة بحق المسجد والمصلين في محاولة لفرض واقع جديد عبر كافة الوسائل القمعية العسكرية، ومن خلال دعم اقتحام المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى المبارك.

وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال فتحت صباح اليوم الثاني والعشرين من رمضان باب المغاربة، وسمحت للمتطرفين اليهود باقتحام المسجد وسط حماية مشددة من أفراد القوات الخاصة المدججين بالسلاح وكبار ضباط الاحتلال ومخابراته.

وأكدت أن ذلك انتهاك لحرمة المسجد والشهر الفضيل، وامتهان لمشاعر المسلمين المعتكفين داخل المسجد في العشر الأواخر من رمضان.

وأشار الدائرة إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت أحد الشبان من داخل المسجد الأقصى المبارك، وسط تواجد العديد من الشبان الذين حاولوا التصدي لاقتحام المتطرفين.

وقالت: في انتهاك واضح لحرمة المسجد، اقتحم 87 متطرفا يهوديا المسجد بحماية أكثر من 40 عنصرا من القوات الخاصة المدججين بالسلاح و5 من عناصر المخابرات، وكافة ضباط شرطة الاحتلال، موضحة أن المستوطنين توزعوا على 6 مجموعات قاموا بجولات كاملة داخل ساحات المسجد في محاولة لكسر إرادة الأوقاف الإسلامية وامتهان لمشاعر المصلين.

ولفتت أوقاف القدس أن غالبية المتطرفين اقتحموا المسجد حفاة الأقدام وبلباس ديني، وصوروا المصلين المعتكفين داخل المسجد.

وكانت قد اندلعت صباح اليوم الخميس (7-6) مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال الصهيوني داخل باحات المسجد الأقصى، بسبب محاصرة قوات الاحتلال لهم داخل المصلى القبلي، وذلك إثر اقتحام عشرات المستوطنين وتدنيسهم للمسجد المبارك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق