“إسرائيل” تشيد بتحريض الهباش على مسيرة العودة

أشادت “إسرائيل” بتحريض مستشار الرئيس محمود عباس للشؤون الدينية قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش على الحراك الفلسطيني لمسيرات العودة في قطاع غزة.

وكتب الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان على حسابه بـ”فيسبوك” السبت، “حتى الهباش يقولها كما هي ويعترف بما نعرفه جميعًا: “حماس تريد إعادة إنتاج نفسها بالدماء من خلال إرسال المواطنين إلى الحدود كي يموتوا” على حد زعمه.

وكان الهباش هاجم حراك مسيرات العودة في غزة، ووصفه بـ”المقامرة بالأطفال وبالنساء”، وأن “ما يحدث ليس لفلسطين فيها ناقة ولا جمل” على حد وصفه.

ولفت الهباش في خطبة الجمعة أمس في مسجد التشريفات برام الله بحضور الرئيس محمود عباس، أن ذلك يمثل “إلقاء للتهلكة أمام جنود الاحتلال، وليس خدمة لفلسطين”.

وأضاف: “القيادات في غزة (في إشارة إلى حماس) تتنعم بالنعيم، وإن مهمتها المشاركة بالجنازات، وزيارة بيوت العزاء، واصفًا اياهم بـ”المقامرين”، وأصحاب أجندات يريدون أن يعيدوا إنتاج أنفسهم”.

واستدرك الهباش بالقول: ” لدينا مع الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس الكثير مما نقوله، ولدينا ما نفعله، وإن المجلس الوطني محطة مفصلية” .

من جهتها انتقدت حماس على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري تصريحات الهباش، مؤكدة أنها “تفضح حقيقة موقف السلطة الرافض لأي مقاومة سلمية أو غير سلمية”.

وكتب أبو زهري على حسابه بتويتر: “على هؤلاء أن يعلموا أن غزة لن تعيش تحت بساطير (أحذية) الاحتلال الإسرائيلي كما يعيش الآخرون”، في إشارة إلى تصريح سابق للرئيس عباس.

ويوميًا منذ 30 مارس الماضي، يتجمهر فلسطينيون عند 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن مسيرات “العودة”، فيما تستهدفهم قوات الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز، رغم سلمية المسيرات.

ويطالب المتظاهرون بعودة الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هُجروا منها عام 1948، ويعتدي الجيش الإسرائيلي على هؤلاء المتظاهرين، ما أدى لارتقاء عشرات الشهداء وإصابة آلاف الجرحى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق